آخر تحديث: 18 / 10 / 2021م - 1:56 م   بتوقيت مكة المكرمة
خطب العيد
مقالات مختارة
مقاطع اليوتيوب
تنبع الحاجة إلى الدين من الحاجة إلى معرفة حقائق الوجود الكبرى؛ وأول هذه الحقائق وأعظمها: الإيمان بوجود اللَّه تعالى، فبمعرفته وتوحيده -تبارك وتعالى- تنحل عقد الوجود، ويعرف الإنسان الغاية والهدف من وجوده. كما تأتي حاجة الإنسان إلى الدين أيضاً من حاجته لمعرفة حقيقة نفسه، ومعرفة حقائق الحياة، وسر الوجود، وفلسفة الكون.
النيةهي القصد إلى الفعل بعنوان الامتثال والقربة لله تعالى .ولا يشترط فيها التلفظ . ولكن لو أردت التلفظ بنية الغسل للجنابة تقول : أغتسل غسل الجنابةقربةإلى ...
ج1/الجنب هو من وجب عليه غسل الجنابة وهو يتحقق بأمرين : 1-خروج المني ولو لم يكن جماع . 2- الجماع ولو لم يكن إنزال . ج2/الظاهر ان الحد ...
لقد أجاب الرسول على هذا السؤال ، حيث سأله جابر:يا رسول الله فهل يقع لشيعته الانتفاع به في غيبته ؟ فقال عليه السلام إي والذي ...
جديد الصوتيات
استبيان
قال الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة الجمعة 23 صفر 1443هـ الموافق غرة أكتوبر 2021م أن مرحلة الشباب من أهم المراحل الجوهرية والمنعطفات المهمة في حياة الإنسان، لأنها تمثل مرحلة الصحة والنشاط والحيوية والفاعلية؛ ولذا ينبغي لكل شاب اغتنام هذه المرحلة الذهبية في العمل والعطاء والإنجاز. وإن من وصايا النبي (ص)للشباب: التدبر في عواقب الأمور، والنظر إليها من جميع الجهات، والتفكير في نتائج أي عمل قبل الإقدام عليه؛ وأن على الشباب التحلي ببعد النظر، وسعة الأفق؛ وهذه الوصية النبوية في غاية الأهمية لأن طبيعة الشباب الحماس والتعجل في بعض الأمور التي تحتاج إلى التأني والمشاورة؛
البشاشة والابتسامة، وطلاقة الوجه، وحسن البشر، وروعة الاستهلال، وحفاوة الترحيب، والتي تظهر من خلال ملامح الوجه وجمال الابساط والتحبب والحفاوة عند اللقاء بالآخرين، تعد من الصفات الأخلاقية الحميدة، وهي رسالة تعبير صادقة عن المحبة والمودة تجاه من نلتقي بهم، بما يعبر عمّا في النفس من رغبة في اللقاء، وحرارة في الاستقبال.
والبشاشة من الأسس المهمة في تكوين الصداقات الناجحة، وبناء العلاقات الاجتماعية العامة، وفي نجاح الحياة الزوجية، بل وفي كل علاقة إنسانية قوية وناجحة.
من الأمور المهمة التي ينبغي الاهتمام بها معرفة الزمان (العصر) الذي يعيش فيه الإنسان، لما له من تأثيرات جوهرية في حاضره ومستقبله؛ فالوعي بالعصر والبصيرة فيه يفتح آفاقاً كبيرة في التنبؤ بمسار المستقبل، واستكشاف فرصه وآفاقه وإيجابياته، ومعرفة تحدياته وصعوباته وسلبياته.
صدر عن دار ريادة للنشر والتوزيع كتاب جديد لسماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف بعنوان: «العمل التطوعي: ثقافة وسلوك إنساني»، الطبعة الأولى 1443هـ - 2021م، ويقع في 126 صفحة من الحجم الوسط بقياس « 14 في 20 سم ».
ويهدف هذا الكتاب إلى تسليط الأضواء على مفردات ثقافة العمل التطوعي، من أجل تأصيل العمل التطوعي نظريًا، وتفعيل حركة العمل التطوعي عمليًا، بما يؤدي إلى تنمية الوعي بأهمية ممارسة العمل التطوعي اجتماعيًا؛ وهو الأمر الذي يساعد على تنمية مسار العمل التطوعي، وتنويع مجالاته وأنشطته وروافده؛ بما يخدم النهوض بالمجتمع، ويحقق التكافل الاجتماعي العام
صدر كتاب «حتى لا يقع الطلاق» للمفكر الإسلامي سماحة الشيخ الدكتور عبد الله أحمد اليوسف، ضمن إصدارات دار بسطة حسن للنشر والتوزيع سنة 1443هـ - 2021م. والكتاب في الأصل محاضرة لسماحة الشيخ الدكتور اليوسف ألقيت في 14 من شهر رمضان المبارك 1442هـــ الموافق ل 19 شهر أبريل 2021م بمدينة سيهات.
أهم ما يمكن توصيف هذا الإصدار الجديد والفريد في طبيعة موضوعه ونسق عرضه وتحليله من قبل الشيخ عبد الله اليوسف، أنه دليل إضافي في مجال التنمية الاجتماعية والثقافة الأسرية وإدارة الحياة الزوجية، كونه قارب أهم الثغرات في واقع الزواج
صدر عن دار ريادة للنشر والتوزيع في جدة كتاب: «المرأة في زمن متغير» لسماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف، الطبعة الثالثة 1443هـ - 2021م، ويقع في 89 صفحة من الحجم الوسط، بقياس «14 في 20».
يستعرض هذا الكتاب أهم الأدوار الرئيسة التي يمكن للمرأة المسلمة الملتزمة القيام بها، كما يشير إلى أبرز التحديات التي تواجه المرأة المسلمة في الألفية الثالثة، وكيفية تجاوز تداعياتها السلبية، كما يسلط الأضواء على الثقافة المعاصرة فيما يخص قضايا المرأة وشؤونها وأفضل الطرق في التعامل معها.
صدر عن دار ريادة للنشر والتوزيع في جدة كتاب: « الشخصية الناجحة » لسماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف، الطبعة الخامسة 1443هـ - 2021م، ويقع في 273 صفحة من الحجم الوزيري.
مما لا شك فيه أن الشخصية الناجحة لابد أن تتسم بكوكبة معينة من الخصائص والسمات النفسية حتى تساعدها على التفوق والنجاح في مجالات وميادين الحياة المختلفة. والشخصية الناجحة غنية في جوهرها ومضمونها بما تحمله من خصائص نفسية سوية. ومن أهم هذه الخصائص: الثقة، والاتزان الانفعالي، والنضج النفسي، والقدرة على اتّخاذ القرار، والمبادأة، والطموح، والإنجاز المرتفع، والتعاون، والمثابرة، والقدرة على التحمل، والمرونة، والتدين، وغيرها من السمات السوية
هناك أسئلة معتبرة تواجه الفكر الإسلامي، في سياق ملاحقته للإشكالات والمشكلات والمعوقات النظرية أو العملانية في الحياة المعاصرة سواء على مستوى المقصد أو المنهج، وأهم سؤال في الواجهة الثقافية الإسلامية يتمثل في: ما مدى معرفتنا وفهمنا للقرآن الكريم؟ وكيف يتحقق ذلك وعلى أي محددات وأسس يكون تعاملنا مع القرآن حيوياً ومحققاً لمقاصده الحضارية؟
أحد أبعاد هذه الإشكالية التعامل مع القرآن الكريم، بحثها الشيخ الدكتور عبد الله اليوسف في دراسة مقتضبة، جاءت في سياق فكري وثقافي بدأ في التبلور، وهو البحث عن أجوبة خاصة بفعالية الروح القرآنية في واقعنا كمسلمين، يشكل هذا الكتاب الذي أقدمه للقراء حلقة من حلقات التعبير عن الاهتمام المعرفي والمنهجي بثقافة القرآن ضمن حلقات سابقة تعنى بالثقافة القرآنية عامة.
تعد الصداقة الناجحة أحد مقومات النجاح والسعادة في حياة الإنسان، والصداقة الحقيقية هي التي تنشأ بين شخصين أو أكثر، وتجمعهم مشاعر المحبة والمودة والصدق والإخلاص والوفاء.

ولأن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، فلا يستطيع أن يعيش منعزلاً لوحده، بل يستأنس بمصاحبة الآخرين ومصادقتهم، وكلما كانت علاقات الإنسان متعددة وأصدقاؤه كثيرون شعر بالسعادة والراحة، وفتحت أمامه أبواب النجاح.
اهتم أئمة أهل البيت الأطهار عليهم السلام اهتماماً كبيراً بإقامة المآتم الحسينية، وإحياء واقعة عاشوراء في كل سنة، فهم أول من أقاموا العزاء والمآتم على مصيبة سيد الشهداء عليه السلام؛ كما ورد عنهم روايات متواترة في الترغيب والتحريض والحث على إقامة العزاء والندب على مصيبة أبي عبدالله الحسين عليه السلام، وعلى البكاء والإبكاء، وعلى إنشاد الشعر في مدحهم ورثائهم، وعلى تذاكر مصيبة الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته، وعلى زيارته راكباً وماشياً؛ فإن ذلك كله من أعظم القربات إلى الله تعالى، وهو من مصاديق تعظيم الشعائر
قال الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة الجمعة 11 محرم 1443هـ الموافق 20 أغسطس 2021م إن من القيم الدينية المهمة التي حثّ عليها الإسلام هي قيمة تحمل المسؤولية، لأنها من أسباب الحياة الطيبة في الدنيا والنجاة في الآخرة، ولذا يجب أن نتحلى بهذه القيمة العظيمة في حياتنا، وأن تصبح خلقاً وسلوكاً في شخصياتنا كي نحقق النجاح والفلاح.
قال الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة الجمعة 14 ذو القعدة 1442 هـ الموافق 25 يونيو 2021م أن من الأعمال المندوبة التي حثّ عليها الإسلام كثيراً وأكّد عليها مراراً: السعي في قضاء حوائج الناس، وتفريج كربهم، وتنفيس همومهم، وإدخال السرور عليهم؛ وفي ذلك فضل عظيم، وثواب جزيل.
وأن من نعم الله تعالى على الإنسان أن يجعله من مفاتيح الخير، وأن يسخره لقضاء حوائج الناس، وخدمة المجتمع