الحوار الإسلامي ـ الإسلامي .. رؤية من أجل إنماء السلم الأهلي
المؤلف: الشيخ عبدالله اليوسف
الناشر: دار المحجة البيضاء - بيروت
الطبعة: الأولى 1423هـ-2003م
عدد الصفحات: 41
مرات العرض: 2200
القراءة والتنزيل: عدد مرات التنزيل: (2506) قراءة

 عانت الأمة الإسلامية ولا تزال من التحارب والتصارع الداخلي، وقد أدى ذلك إلى استنزاف طاقات المسلمين وإمكانياتهم وثرواتهم في حروب عبثية وفتن مظلمة، وقد أثّر ذلك بدوره على بنية المجتمع المسلم، وشيوع ثقافة الكراهية والحقد والضغينة بين المسلمين. وبالرغم من تقلص ظاهرة التحارب والتصارع بين مختلف المذاهب الإسلامية أو بين الجماعات والتيارات المختلفة داخل المجتمع المسلم بالمقارنة مع ما كان يحدث في الماضي إلا أن مظاهر هذه الظاهرة لا تزال موجودة وبصور وأشكال مختلفة؛ وهذا ما أدى إلى نمو ثقافة الكراهية، ورفض الآخر، وبغض المختلَف معه.

ولا سبيل لتجاوز تلك الظاهرة المرضية إلا بالحوار والمنطق، والبحث عن القواسم المشتركة بين المسلمين، والتركيز على نقاط الاتفاق والتحاور، وتفهم مسائل الخلاف وأسبابه الموضوعية مع الحفاظ على أخلاقيات الحوار، وآداب الاختلاف؛ كي يمكن تعميق ثقافة التحاور والمحبة بين جميع المسلمين رغم اختلاف مدارسهم الفكرية ومذاهبهم الفقهية.


ومن أجل بناء السلم الأهلي في المجتمع المسلم يجب إرساء قواعد علمية للحوار الإسلامي - الإسلامي، وإشاعة ثقافة التحاور بين المسلمين بدلاً من ثقافة التصارع والتصادم، وتعميق أواصر المحبة والمودة بين أتباع المذاهب الإسلامية بدلاً من زرع بذور الكراهية والأحقاد والضغائن بينهم.


وأول خطوة من أجل تحقيق ذلك يجب فتح باب الحوار الداخلي بين المسلمين بكل شفافية وإخلاص وتجرد؛ لكي نستطيع بعد ذلك كمسلمين أن نتحاور مع مختلف الأديان الأخرى؛ فليس من المعقول أن نتحاور مع (الآخر الديني) في حين ننغلق على بعضنا البعض نتيجة لاختلافات جزئية.


ومن ثم، فالمطلوب هو فتح باب الحوار الإسلامي - الإسلامي على مصراعيه، وتفعيل آليات الحوار، وبلورة ثقافة للحوار؛ وبذلك يمكن التقريب بين المسلمين. ومن جهة أخرى يجب نبذ كل ما يثير الحساسيات والأحقاد، ورفض كل ثقافة تدعو إلى الفرقة، أو إلى التحارب والتصادم بين المذاهب أو الفرق أو الطوائف الإسلامية.

وقد ركز المؤلف في هذا الكتيب على ضرورات الحوار الإسلامي-الإسلامي،وعوائقه،وسبل تجاوز تلك العوائق وصولا إلى بناء ثقافة الحوار من أجل تنمية السلم الأهلي في المجتمع المسلم .


 

 

ثقافتنا في عصر العولمة والإعلام
قواعد النجاح