الظلم الاجتماعي في القرآن الكريم
المؤلف: الشيخ عبدالله اليوسف
الناشر: مركز القرآن الكريم - صفوى
الطبعة: الأولى1432هـ-2011م
عدد الصفحات: 67
مرات العرض: 1603
القراءة والتنزيل: عدد مرات التنزيل: (9065) قراءة حجم الملف: 1.02 م.ب

إن استقرار البنية الداخلية للمجتمعات وقوتها تتطلب توفير بعض المقومات التي تحقق هذا الهدف، كما أن ترسيخ هذه المقومات تؤدي إلى  تقوية الروابط والأواصر بين أفراده بحيث تجعله أقوى من أن تكسر من عوده التهديدات الداخلية والخارجية.

ولا شك أن الظلم الاجتماعي هو أحد تلك المهددات التي يمكن أن تؤدي إلى سقوط المجتمع وانهياره، بالمقدار التي يتفشى فيه هذا التهديد في الوسط الاجتماعي، في مقابل إقامة العدل وترسيخه و ما يؤدي إليه من تمتين البنية الداخلية.


الكاتب الشيخ عبد الله اليوسف في كتابه (الظلم الاجتماعي في القرآن الكريم) يحاول أن يسلِّط الضوء على هذه المفردة من خلال المنظور القرآني، إذ يقول اليوسف: "يعتبر الظلم من أخطر الآفات الاجتماعية والسياسية التي تهدد أي مجتمع بالزوال والانهيار والدمار، وانعدام الأمن الاستقرار والسلام الاجتماعي، وغياب الاستقرار السياسي، وتضاعف المشاكل وتراكمها".

ويمكن إجمال الكتاب في المحاور التالية:

• معنى الظلم وأنواعه.
• مرتكزات الظلم الاجتماعي.
• مواجهة الظلم الاجتماعي.
• عاقبة الظلم والظالمين.

فبعد أن يقدّم اليوسف تعريفاً للظلم يختصر مرتكزات الظلم في انعدام التوازن الاجتماعي، وأكل أموال الناس بالباطل، وانتهاك حقوق الناس العامة، وممارسة التمييز العنصري ضد الآخرين.

من جانبٍ آخر يتحدّث الكاتب عن بعض الأساليب التي يمكن من خلالها مواجهة هذه الآفة الخطيرة، ذاكراً منها: رفض الظلم على كافة المستويات النفسية والعقلية والثقافية والعملية و...، وعدم التعاون مع الظالمين، والجهر بالمظلومية، ومساعدة المظلومين، والعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية – وأظن أن هذه النقطة لها وجهان وقائي وآخر علاجي-، ومن النقاط التي أشار لها الكاتب الدعاء على الظالمين، ويمكن القول بأن هذه المسألة تتعلق بالجانب النفسي والعقلي.


أخيراً يتحدّث الكاتب عن العاقبة التي تنتظر الظالمين في ضوء القرآن الكريم، مشيراً إلى الانتقام الالهي منهم دنيوياً، وتدمير الحضارات الظالمة، والعذاب الأليم أخروياً.

وفي الختام يجب التأكيد على أن الشيخ عبدالله اليوسف يقدِّم هذه المعالجة من خلال الرؤية القرآنية للظلم.

أفكار ستبقى ساخنة: رؤية في مسائل التجديد والتسامح والنهضة
الإمام المهدي المنتظر  بين دلالات الاعتقاد وواجبات الانتظار