مجموع المقالات: «78»
المقالات الأكثر قراءة
عبدالله اليوسف - 06/02/2011م - عدد القراءات: « 4316 »
يعد السيد أبو الحسن بن محمد بن عبد الحميد بن محمد الموسوي الأصفهاني (1284-1365هـ - 1866- 1945م) من أشهر مراجع التقليد في النصف الأول للقرن العشرين الميلادي، حيث انحصرت المرجعية الدينية فيه بعد وفاة الشيخ الميرزا حسين النائيني سنة 1355هـ، ومنذ ذلك الوقت أصبح مرجع المسلمين الشيعة في كل أنحاء العالم بلا منازع.
ويكفي للباحث أن يلقي نظرة فاحصة على سيرته الذاتية، ومسيرته الحياتية، ليكتشف أبعاد هذه الشخصية العظيمة، وقدراتها الكبيرة، و مؤهلاتها المتميزة في عدة جوانب مهمة كالاجتهاد في الفقه وأصوله، والقدرة على إدارة المجتمع، وقيادة الأمة، والتأثير على مسار الأحداث السياسية، والتركيز على قيم العلم والعقل والفكر والتعاون... وغيرها من القيم الإسلامية الأصيلة.
 
 
 
 
 
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 4784 »
يتميز شهر رمضان عن غيره من الشهور بأن فرض الله عز وجل فيه الصيام على كل مكلف ، يقول تعالى :{يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلّكُمْ تَتّقُونَ}(
وشهر رمضان هو شهر الله ؛ ولذلك فهو أفضل الشهور ، وهو شهر الرحمة والمغفرة والتوبة
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 5638 »
أحد أسباب الخلاف بين جيل الشباب وج من خصائص الشباب الرغبة في التجديد و التغيير؛ فالشباب يعشقون كل جديد ، وينجذبون إلى كـل حديث ، ويسايرون كل تغيير ، ويعجبون بكل شئ عصري .
فلو خير الشباب بين فكر جديد و فكر قديم ، أو بين سلعة جديدة و سلعة قديمة ، أو بين صناعة جديدة
وآخرى قديمة ...لاختاروا الجديد .فطبيعة الشباب أنهم يعشقون الجديد، وينفرون من القديم ..وغالباً ما يكون هذا
يل الشيوخ خصوصاً ما يرتبط بالأفكار ، والثقافات والعادات والتقاليد
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 5116 »
تواجه المرأة المسلمة في الألفية الثالثة تحديات جديدة، وفرصاً جديدة، وقد نشأ ذلك بفعل التطورات المتلاحقة، والتغيرات السريعة في عالمنا المعاصر الذي أصبح يطال كل شيء تقريباً في حياتنا.
وفي عصر العولمة، وثورة المعلومات، وتعدد القنوات الفضائية أصبحت المرأة كما الرجل تواجه من التحديات وكذلك من الفرص ما لم يكن معهوداً حتى في الماضي القريب فضلاً عن الماضي البعيد.
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 10319 »
العمل التطوعي ممارسة إنسانية عرفته المجتمعات الإنسانية منذ القدم ، لأنه ينطلق من إنسانية الإنســان ، وهذا الشعور الإنساني هو الدافع الرئيس في أي عمل تطوعي ، فالتطوع هو ما ينبع من ذات الإنسان وباختياره من دون أي إلزام عليه ؛ في حيث أن الأعمال التي تنجز بعنوان الواجب لا تعد أعمالاً تطوعية ، لأن الأعمال التطوعـية هي التي تكون بدافع إنساني واختياري وبحوافز دينية أو اجتماعية أو ثقافية أو اقتصادية أو حتى دعائية
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 4382 »
إن حيوية أي مجتمع أو ركوده منوط بمستوى الثقافة الـــــسائدة لديه ، فإذا كان المجتمع تسوده ثقافة منتجة ومتحركة وواعية فإنه يكون مجتمعاً حيوياً ومتــحركاً ومتقدماً، أما إذا كانت الثقافة السائدة في المجتمع هي ثقافة سلبية ومتخلفة فان المجتمع سيصــــاب بالركود وانعدام الفاعلية .
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 4146 »
يعد الوعي بالمستقبل واستشراف آفاقه وفهم تحدياته وفرصه من المقومات الرئيسة في صناعة النجاح سواء على الصعيد الشخصي أو على الصعيد الاجتماعي أو على الصعيد الحضاري؛ فلا يمكن أن يستمر النجاح لأحد إذا لم يكن يمتلك رؤية واضحة لمعالم المستقبل، فالنجاح الدائم إنما يرتكز على الوعي بالمستقبل. أما وعي الحاضر فهو وإن كان مهماً وضرورياً إلا أنه لا يكفي لوحده لصناعة النجاح الدائم، بَيْدَ أنه قد يكفي لنجاح مؤقت ولكنه نجاح يعقبه الفشل الذريع في غالب الأحيان إن لم يكن مصحوباً بفهم الحاضر ووعي المستقبل
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 3895 »
المقصود بالفكر الإسلامي هنا هو إنتاج علماء الإسلام للمعرفة والفكر الإسلامي ، وهو بالطبع يختلف عن (الدين) كمعرفة إلهية مقدسة ، فالإنتاج الفكري للعلماء والمفكرين والمثقفين الإسلاميين ما هو إلا اجتهادات وآراء لاترقى لمستوى العصمة أو أن لايطالها النقد العلمي .
وقد كان لظروف كل عصر وزمان أثره الفاعل في كيفية ونوعية المنتج الفكـــري والثقافي ، وقد ساهمت عصور التخلف والتقهقر الحضاري للأمة في انعزال الفكر الإسلامي في تلك الحقب التاريخية من واقع الحياة ، وميل الإنتاج الفكري والثقافي إلى التجريد النظري البعيد عن واقع المسلمين مما أدى إلى نشوء فجوات عميقة بين ما يعيشه المسلمون من مشاكل وهموم وما ينتجه المفكرون والعلماء من أفكار مثالية وثقافة نظرية أبعد ما تكون عن دنيا الواقع وإن كانت مفيدة على المستوى النظري والعقلي .
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 7056 »
تعد تربية الأطفال مسألة في غاية الأهمية والصعوبة ، فهي مهمة جداً لأن التربية السليمة تساهم في بناء جيل ملتزم ومؤمن ، وهي صعبة لأن التربية بحاجة إلى وعي وثقافة وعلم بأصول التربية و قواعدها ، كما أن الآبـاء بحاجة إلى فهم أفضل لتفكير الأطفال وميولهم وحاجاتهم المتنوعة ، ويقع بعض الآباء في خطأ فاحش عندما يــلبون الاحتياجات المادية للأطفال ويغفلون عن تلبية الحاجات الروحية والأخلاقية لهم.
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 7010 »
يعد التخطيط للمستقبل من أقوى العوامل للوصول للأهداف المطلوبة، وتحقيق الغايات المرسومة، فالنجاح في الحياة ماهو إلا ثمرة من ثمار التخطيط الناجح.أما الفشل فيعود لغياب التخطيط للمستقبل، وعدم وضوح الأهداف، وغياب أية رؤية لاستشراف آفاق المستقبل وتحدياته.
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 4723 »
مدح القرآن الكريم أخلاق نبينا محمد ـ ص ـ بقوله تعالى : (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم 4 )، ويقول تعالى : (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) (آل عمران: 159) ، فقد كان نبينا ـ ص ـ مدرسة متكاملة للأخلاق ، فقد شهد بعظمة أخلاقه ـ ص ـ الأعداء قبل الأصدقاء ، وغير المسلمين قبل المسلمين .
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 3718 »
يمر المجتمع العربي بتحولات عميقة وتغيرات سريعة شملت مختلف جوانب الحـياة الثقافية والعلمية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، وهي تحولات فرضتها طبيعة الحياة المعاصرة المتغيرة بأدواتها الجديدة والحديثة.
وأكثر الشرائح الاجتماعية تأثراً بما يجري من تحولات وتغيرات هي شريحةالشباب باعتبارها الشريحة الأكثر تفاعلاً مع قضايا التحديث والتجديد والعصرنة التي باتت تهب على كافة المجتمعات البشرية.
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 5667 »
نشرت مجلة الواحة- وهي مجلة فصلية تعنى بشؤون التراث والثقافة والأدب في الخليج العربي- في العدد الحادي والثلاثين –السنة التاسعة- الربع الرابع2004م، دراسة لسماحة الشيخ عبدالله أحمد اليوسف بعنوان (ضرورات الزواج وأهدافه)،وإليكم نص مانشر في المجلة :
من أهم قضايا الشباب والفتيات هو موضوع الزواج؛ وذلك لما يمثله من انعطافة جديدة ومهمة في حياة الإنسان، ولأنه يرتبط بكثير من مسائل الحياة المهمة؛ فالزواج الناجح هو مصدر من مصادر السعادة، والطمأنينة النفسية، وبناء أسرة قوية، وتحقيق الكثير من الأمنيات والأحلام. بينما الزواج الفاشل يؤسس أرضية قوية للشقاء والتعاسة وخيبة الأمل، كما يكون مصدراً لكثير من الآلام والمشاكل النفسية والعقلية والجسدية. ولذلك كله لا يوجد في الحياة شيء يستحق الاهتمام والعناية كأمر الزواج.
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 4985 »
نشرت مجلة النبأ (مجلةشهرية ثقافية عامة) في عددها الجديد رقم 70 -السنة العاشرة-ربيع الأول1425هـ-أيار2004م والصادرة هذه المرة من بغداد-العراق مقالة لسماحة الشيخ عبدالله أحمد اليوسف بعنوان ( إنماء المشاركة في العمل التطوعي ) وهذا هو نص مانشر في المجلة:
نجاح أي عمل من الأعمال الخيرية يستلزم توافر إرادة النجاح عند القائمين عليه ، كما يتطلب المشاركة التطوعية لأبناء المجتمع في إنماء العمل التطوعي والخيري ، ذلك لأن الأعمال التطوعية لا يمكن أن تنجح بدون تفاعل المجتمع معها ، والمشاركة فيها ، وتشجيع القائمين عليها ، وهذا بدوره يستدعي نشر وتعميم (( ثقافة العمل التطوعي )) في البنية لاجتماعية .
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 5053 »
يولد الإنسان وتولد معه الكثير من القدرات والمواهب التي منحها الله عز وجل إليه ، وبهذه القدرات يستطيع الإنسان أن يتحمل المسؤوليات الكبيرة، وينجز الأعمال الصعبة، ويساهم في إعمار الأرض، وتقدم البشرية، وبناء الحضارة.
وسأركز على جانبين مهمين فيما يتعلق بالقدرات وهما:
أولاً: أنواع القدرات.
ثانياً: وسائل بناء القدرات.
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 3547 »
بالملاحظة الدقيقة نكتشف أن لكل منسك وعمل في الحج أثره في تكميل النفس الإنسانية، وفي التحليق بالإنسان نحو مدارج العرفان والسمو الروحي، فالوقوف بعرفات والمزدلفة ومنى، والطواف حول البيت، والسعي بين الصفا والمروة، كلها مواقف قدسية، ومقامات مقدسة، وأعمال عبادية توقيفية، تقرب العبد إلى خالقه عزّ وجلّ، فيعود الحاج بعد انتهاء مناسك الحج بغفران ذنوبه كيوم ولدته أمه، وبرضا اللَّه تعالى عنه، وهو غاية الغايات
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 3588 »
يربي الإسلام أتباعه على اتباع منهج التسامح والرحمة ، والتحلي بالأخلاقيات والآداب الحسنة ، واحترام حقوق الآخر المعنوية والمادية . وقد كان لهذا المنهج أثره الكبير في إقناع الكثير من الكفار والمشركين في اعتناق دين الإسلام ؛ ومن ثم تحول هؤلاء إلى مدافعين عن قيم الإسلام ومبادئه باعتباره الدين الحق والخاتم
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 5621 »
لا يخفى على عاقل أهمية العمل التطوعي وفوائده ومكتسباته الإيجابية على الفرد والمجتمع والأمة ، ولكي يكون العمل التطوعي فاعلاً ومؤثراً يستلزم أن يشارك الجميع في تنمية وإنماء العمل التطوعي والخيري ، وأن لا يقتصر على شريحة دون أخرى ، أو جنس دون آخر ، بل يجب أن يشارك كل فرد في العمل الخيري والتطوعي بما يستطيع ، وبما هو متاح .
والمرأة ـ كما الرجل ـ عليها أن تساهم في إنماء عملية التطوع في الأعمال الخيرية ، وأن يكون لها دور فاعل وملموس في دفع عجلة التطور الاجتماعي
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 2959 »
لكل شخص منا أهداف يرغب في تحقيقها، ومن المهم تحديد قائمة بالأهداف التي تسعى للوصول إليها، سواء كانت على الصعيد الشخصي أو العائلي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو العلمي أو المهني.. فوضوح الأهداف وبلورتها تعتبر الخطوة الأولى لاستثمار الزمن بطريقة فعالة، في حين أن الضبابية، وعدم وضوح الرؤية، وعدم تحديد الأهداف بدقة يجعل الانسان يتخبط في حياته كلها، وقد لا يصل إلى أي شيء مما يطمح إليه.
عبدالله اليوسف - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 4219 »
قسمت الفلسفات المادية الحديثة المعرفة إلى طبيعية (فيزيقيا) وما وراء الطبيعة (ميتافيزيقيا) فاعترفت بالأولى وأنكرت الثانية واعتبرتها مجرد خرافات وأساطير وتصورات ابتدعها الإنسان من وحي خياله وتفكيره، وهذا ما أدى إلى تقوية العلاقة بين الإنسان وعالم الطبيعة وكل ما هو مادي ومحسوس، والانقطاع عن عالم الروح وكل ما هو قيمي ومُثُلي، وقد انعكس هذا سلباً على سلوك الإنسان وممارساته المادية، فالإنسان في ظل الحضارة المادية أصبح يمارس كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة في سبيل الوصول إلى غاياته وأهدافه، وإن كان ذلك على حساب الأخلاق والقيم الإنسانية.