مجموع المقالات: «144»
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 1680 »
أدان سماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف الهجمات والتفجيرات التي استهدفت زوار الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام) بالعراق، معتبراً أن قتل الإنسان، أي إنسان، وإن كان كافراً بغير حق يعد من الكبائر والموبقات الكبيرة التي تدخل صاحبها في النار، لقوله تعالى: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً }
وأضاف سماحته قائلاً: إن من يمارس القتل والإرهاب ضد الأبرياء أناس مجرمون، ويعتنقون فكراً ضالاً ومنحرفاً، وهو امتداد لفكر الخوارج الذين كفروا الإمام علياً ( عليه السلام) وقاموا باغتياله في محرابه في شهر رمضان الكريم. مستغرباً في الوقت نفسه السكوت المطبق تجاه الأعمال الإرهابية التي تطال الأبرياء من المسلمين في غير مكان، ومطالباً العلماء والقادة بالوقوف بحزم تجاه من يقوم باستهداف الناس الأبرياء.
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 1792 »
استنكر سماحة الشيخ الدكتور عبد الله أحمد اليوسف عزم االأمريكي القسيس تيري جونز على حرق نسخ من القرآن الكريم، معتبراً أن ذلك يعبر عن استخفاف واستهتار بمشاعر أكثر من مليار مسلم في العالم، وهو ينم عن تطرف مقيت، مما يعني أن التطرف ليس خاصاً بدين معين، وإنما هو ظاهرة موجودة في أتباع كل الأديان والمذاهب والتيارات الفكرية في العالم، داعياً علماء المسيحية في كل أنحاء العالم للوقوف ضد هذا التصرف الأحمق والمشين.
وأضاف سماحته: إن ذلك يأتي ضمن سلسلة من الأعمال والتصرفات المتطرفة ضد الإسلام في الغرب، فبدءاً من الرسوم المسيئة لنبينا الأكرم (ص) التي نشرتها بعض الصحف الأوروبية، ومروراً بالكتب التي تنشر الأكاذيب ضد الإسلام، ولن يكون آخرها عزم إحدى الكنائس الأمريكية على حرق القرآن الكريم.