مجموع المقالات: «148»
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 2181 »
إن الإساءة للإمام السيستاني (دام ظله) هي إساءة لملايين المسلمين في العالم، فالسيد السيستاني يمثل رمزاً دينياً، ومرجعاً للتقليد في مختلف دول العالم، وأن الإساءة لأي مرجع ديني هو اعتداء على مشاعر ملايين المسلمين في العالم. ومع ذلك نقول إن مراجعنا العظام هم أرفع وأسمى وأعز من أن تؤثر مثل هذه (الألفاظ البذيئة) في مقامهم العلمي الراسخ أو سيرتهم الناصعة، بل العكس هو الصحيح؛ فالألفاظ والكلمات البذيئة ستنعكس سلباً على قائلها، وتقدم صورة واضحة عن أخلاق صاحبها للرأي العام.
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 3219 »
أكد سماحة الشيخ عبد الله أحمد اليوسف: على أهمية حسن التعامل مع الأسرة، واحترام الزوجة، والرفق بها، ومعاملتها معاملة إنسانية، وتجنب استخدام الوسائل العنفية سواء كانت لفظية أو جسدية أو غيرها في التعامل معها، مشيراً إلى تزايد حالات العنف ضد الزوجة في مجتمعنا، وأن ما يظهر في وسائل الإعلام ليس إلا النزر القليل من القصص والمآسي التي تحدث خلف أسوار جدران المنازل.
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 1935 »
حذر سماحة الشيخ عبد الله أحمد اليوسف من انتشار الشعوذة في المجتمع، أو اللجوء إلى المشعوذين الذين يحتالون على الناس بادعاءات كاذبة كقدرتهم على الإخبار عن المغيبات، أو تسخيرهم للجن والشياطين، أو حل مشاكلهم بسرعة مذهلة، وغير ذلك من الادعاءات الواهية التي يهدفون من خلالها إلى النصب على الناس، وأخذ أموالهم بالحرام.
مضيفاً: إن الشعوذة تزداد خطورتها إذا ألبست بلباس ديني، بما يوهم الناس بشرعيتها، في حين أن الدين ينهى عن الخرافة والشعوذة، أو اللجوء إلى المشعوذين أو السحرة أو الكهنة... وغيرهم ممن يمارسون أعمالاً محرمة ومضرة بالمجتمع وأفراده.
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 2057 »
دعا سماحة الشيخ د.عبد الله أحمد اليوسف المرأة للمطالبة بحقوقها المشروعة التي كفلها الإسلام لها، وعدم الانتظار حتى تحصل عليها، أو التفريط بها، أو التنازل عنها، مطالباً المرأة بالعمل من أجل الدفاع عن حقوقها المكتسبة، والنضال من أجل الحصول على كافة الحقوق المشروعة.
وانتقد سماحته صدور بعض الفتاوى بين الفينة والأخرى والتي تحرم المرأة من حقوقها، كالقول بتحريم العمل للمرأة، وحرمة ممارسة الرياضة في المدارس النسائية أو في الأندية الخاصة بالنساء، وعدم جواز قيادة المرأة للسيارة... وغيرها من الفتاوى الشاذة التي لا تنسجم مع روح الإسلام ومقاصده.
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 1722 »
أدان سماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف الهجمات والتفجيرات التي استهدفت زوار الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام) بالعراق، معتبراً أن قتل الإنسان، أي إنسان، وإن كان كافراً بغير حق يعد من الكبائر والموبقات الكبيرة التي تدخل صاحبها في النار، لقوله تعالى: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً }
وأضاف سماحته قائلاً: إن من يمارس القتل والإرهاب ضد الأبرياء أناس مجرمون، ويعتنقون فكراً ضالاً ومنحرفاً، وهو امتداد لفكر الخوارج الذين كفروا الإمام علياً ( عليه السلام) وقاموا باغتياله في محرابه في شهر رمضان الكريم. مستغرباً في الوقت نفسه السكوت المطبق تجاه الأعمال الإرهابية التي تطال الأبرياء من المسلمين في غير مكان، ومطالباً العلماء والقادة بالوقوف بحزم تجاه من يقوم باستهداف الناس الأبرياء.
محرر الموقع - 12/11/2010م - عدد القراءات: « 1828 »
استنكر سماحة الشيخ الدكتور عبد الله أحمد اليوسف عزم االأمريكي القسيس تيري جونز على حرق نسخ من القرآن الكريم، معتبراً أن ذلك يعبر عن استخفاف واستهتار بمشاعر أكثر من مليار مسلم في العالم، وهو ينم عن تطرف مقيت، مما يعني أن التطرف ليس خاصاً بدين معين، وإنما هو ظاهرة موجودة في أتباع كل الأديان والمذاهب والتيارات الفكرية في العالم، داعياً علماء المسيحية في كل أنحاء العالم للوقوف ضد هذا التصرف الأحمق والمشين.
وأضاف سماحته: إن ذلك يأتي ضمن سلسلة من الأعمال والتصرفات المتطرفة ضد الإسلام في الغرب، فبدءاً من الرسوم المسيئة لنبينا الأكرم (ص) التي نشرتها بعض الصحف الأوروبية، ومروراً بالكتب التي تنشر الأكاذيب ضد الإسلام، ولن يكون آخرها عزم إحدى الكنائس الأمريكية على حرق القرآن الكريم.